الخرسانة الخفيفة ذات التهوية بفقاعات الهواء

الخرسانة الخفيفة ذات التهوية بفقاعات الهواء
خرسانة خلوية ( ذات خلايا أو مسامات ) Aerated concrete / Cellular Concrete
تسمى بالخرسانة الخلوية لاحتوائها خلايا (مسامات ) كونتها الفقاعات الهوائية, حيث ان العامل او المادة المكونة للرغوة تقوم بنفس الدور الذي تقوم به الخميرة في العجينة
من ناحية قوتها الإنشائية : فمقاومتها للضغط نحو 35-45 كجم/سم2 وهي كافية للبناء الإنشائي كما أن المادة مقاومة للعوامل الجوية المختلفةوتتميز بثبات الأبعاد، حيث بالإمكان بناء حوائط حاملة لدورين من مادة الطوب الأبيض ولأربعة طوابق من نظام الألواح المسلحة دون الحاجة إلى أي جسور خرسانية أو حديدية.ومن ناحية عزل الصوت : فإن معامل انتقال الصوت مطابق للمواصفات العالمية المطلوبة لضمان توفير الهدوء داخل المبنى وعزل الضوضاء الخارجية.أما من ناحية التكلفة : فإن مواد الخرسانة الخلوية تكلفتها الأولية أعلى من المواد التقليدية ولكنها توفر في سرعة التركيبكما أنها توفر في تكاليف النقل مقارنة بالخرسانة مسبقة الصنع نظراً لخفة وزنها وكذلك عدم حاجتها إلى معدات ثقيلة للتركيب كما توفر مواد الخرسانة الخلوية كميات المواد المستخدمة في الهيكل الانشائي ومواد التشطيب إضافة إلى نظافة تنفيذ الموقع.

تنتج الخرسانة الخلوية بواسطة إدخال الهواء أو غاز معين ضمن الرابط الإسمنتي وهي تنقسم إلى نوعين :1- الخرسانة الغازية : يشار إليها باللخرسانة المهواة والتي بها يتشكل الغاز بواسطة تفاعل كيميائي داخل الكتلة عندما تكون لدنة أو سائلة،وهذه الخرسانة تنتج في المعمل فقط. إن عناصر الخرسانة المصنعة معملياً تكون مصبوبة في قوالب معدنية مجففة(معالجة ضمن غرف ذات ضغط بخار عالي) وهذه العناصر يمكن أن تكون مسلحة وتتمتع بعزل حراري جيد.
2- الخرسانة الرغوية :والذي يقحم الهواء فيها عن طريق إضافة رغوة ثابتة مجهزة مسبقاً ويمكن إنتاجه في المعمل أو الموقع

هذه الخرسانة يمكن أن تستعمل كخرسانة ميول أو كمادة عازلة وهي عموماً غير مسلحة.

1- الخرسانة الغازية :

تتألف الخرسانة الغازية من رابط إسمنتي وماء ومسحوق الألمنيوم بالإضافة إلى رمل سيليسي ناعم ولا تستخدم الحصويات الخشنة في هذه الخرسانة.
تخلط المكونات السابقة فتتشكل فقاعات من الهيدروجين ضمن الكتلة الإسمنتية ناتجة عن
تفاعل مسحوق الألمنيوم مع هيدروكسيد الكالسيوم الموجود في العنصر الإسمنتي وذلك حسب المعادلة التالية :

3Ca(OH)2 + 2Al + 6H2O → 3CaO . Al2O3 . 6H2O + 3H2

هذه الفقاعات تسبب تمدد الخليط قبل الجفاف وهكذا تتشكل البنية الخلوية.

لا يوجد هناك أي مخاطر من نشوب حريق بسبب غاز الهدروجين وذلك لأنه ينفذ من الخلايا ويحل محله الهواء بشكل كلي.
يتم إنتاج الخرسانة الغازية في المعمل عن طريق صب الخليط في قوالب معدنية قائمة الزوايا تسمح له أن يتمدد
ويجف خلال فترة زمنية من ساعتين إلى ست ساعات في درجة حرارة معينة، وبعد زمن معين تتم عملية القطع بواسطة أسلاك معدنية طولياً أولاً ثم عرضياً
ومواقع هذه الأسلاك يمكن أن تتباين لتلائم الأبعاد المطلوبة للمنتج النهائي.

وعند الحاجة إلى التسليح فإن القضبان الحديدية المناسبة توضع بدقة في القالب مسبقاً بحيث لا تتداخل مطلقاً مع عملية القطع.
تنقل القطع المتشكلة وتوضع داخل فرن موصد من أجل تجفيفها ويفتح البخار بداخله بضغط يصل إلى 10 ضغط جوي على الأقل
وذلك لفترة اثنتي عشرة ساعة حيث يخفض هذا الضغط تدريجياً ليتم دورة إنتاج كاملة مدتها أربع وعشرون ساعة.

1- تسليح الخرسانة الغازية :

بسبب الطبيعة الخلوية للخرسانة الغازية فإن حديد التسليح معرض بشكل كبير للصدأ وخاصة في المناخ الرطب لذلك يوجد غلاف واقي على قضبان حديد التسليح
وهو من النوع الذي يحتمل حرارة التجفيف في الفرن وكذلك البخار المشبع بدرجة حرارة 180° درجة مئوية والضغط الجوي قدره 10 بار إضافة إلى قلوية الخليط.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *