ري أشجار الحمضيات

أشجار الحمضيات یعتبـر الـرى مـن أهـم عملیــات الخدمـة ذات التـأثیر الواضـح علــى مـدى نجـاح زراعـات الموالح لما له من تأثیر كبیر على نمو الأشجار وانتاجیتها وكذلك صفات الثمار.

ري أشجار الحمضيات

فلقد ثبت أن الإسـراف فـى الـرى یـؤدى إلـى تـدهور الأشـجار وانخفـاض محـصولها بجانـب إصابة الثمار ببعض الأمراض الفسیولوجیة مثل التبحیر وتـشقق الثمـار ویظهـر ذلـك بوضـوح فـى الأراضـى الطینیـة الثقیلـة خاصـة فـى الـوادى ومنطقـة الـدلتا حیـث یعطـى فـدان المـوالح فـى حـدود 7000 – 8000 متـر مكعـب مـن المـاء سـنویا ، فـى حـین أن أشـجار المـوالح لاتحتـاج أكثـر مـن 3000 – 5000 متـر مكعـب فقـط ، تطـول الفتـرة بـین كـل ریـة وأخـرى أوتقـصر حـسب الظـروف الجویـة فكلمـا كانـت درجـة الحـرارة مرتفعـة مـع هبـوب الریـاح وانخفـاض نـسبة الرطوبـة كلمـا كـان الرى على فترات متقاربة والعكس صـحیح فـى فـصل الـشتاء حیـث انخفـاض درجـة الحـرارة وارتفـاع نسبة الرطوبة الجویة.

 

 

photo-20150828104557357-1

 

 

تختلــف كمیــة میــاه الــري حــسب درجــة الحــرارة والریــاح وعمــر الأشــجار ونــوع التربــة ومقــدار الأملاح بماء الري ویجب مراعاة الآتي
أن یروى البستان ریه غزیرة في نهایة الشتاء )بدایة النمو( لتشجیع بداء النمو والأزهار.
أن تكون المیاه ذات صفات جیدة.
یجب الحذر في الري في فترة الأزهار والعقد لكي لا تزید نسبة تساقط الأزهار والثمار، أما بالزیادة أو النقص في میاه الري.
یجب الانتظام في الري وتوفیر المیاه بانتظام في فترة نمو الثمار حیث أن نقص المیاه في هذه الفترة یؤدي إلي التأثیر علي حجم الثمار وبالتالي المحصول.
یجب الإقلال من معدلات الري في فترة نضج الثمار لتشجیع النضج وتقلیل الإصابات الفطریة و الأمراض الفسیولوجیة مثل تشقق الثمار.
بعد جمع الثمار یستمر الري على فترات متباعدة.
یمكن وقف الري فى نهایة الشتاء لتشجیع التكشف الزهرى.
وعموما یتم الرى فى فصل الصیف كل14 – 21 یوما مع ملاحظة أن یكون الرى على الحامى خلال فترة التزهیر وقبل ثبات العقد إذا دعت الحاجة إلى الرى ، أما فى فصل الشتاء فیمكن إطالة فترات الرى حتى30 – 45 یوما وفقا لنوع التربة وحالة الأمطار.

أهم النقاط الواجب مراعاتها لتجنب الإسراف فى الرى
ضرورة تسویة الأرض جیدا لسهولة توزیع الماء بین صفوف الأشجار.
الاهتمام بمقاومة الحشائش حتى یسهل ملاحظة حركة الماء أثناء الرى.
اختیار أنسب طرق الرى والتى تؤدى إلى توفیر ماء الرى مع سـهولة إجـراء العملیـات الزراعیة.
ضـرورة قفـل فتحـة الـرى عنـد وصـول المـاء إلـى حـوالى ثلثـى طـول الحـوض أو الباكیـة ثم یترك الماء للوصـول إلـى الجـزء الجـاف مـن الأرض بتـأثیر الإنحـدار وبهـذه الطریقـة لایسمحللمیاه بالتراكم فوق سطح الأرض وبالتالى منع الإسراف فى الرى.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *