زراعة القمح

زراعة القمح

زراعة القمح يزرع القمح في مصر بطريقتين رئيسيتين وهما الزراعة العفير والزراعة الحراثي وتتعدد طرق إضافة التقاوي في كل من __هاتين الطريقتين _-

الزراعة العفير

زراعة القمح

يصد بالزراعة العفير وضع التقاوي الجافة في الأرض الجافة ثم الري وتوضع الحبوب في الزراعة العفير 4 – 7 سم وتفضل الزراعة العفير في الظروف التالية

  • الأراضي الخفيفة
  • الأراضي المحتوية على نسبة منخفضة من الأملاح الضارة
  • التأخير في ميعاد الزراعة
  • الراضي القليلة الحشائش

وينصح بتجنب الزراعة العفير في الظروف التالية

  • الأراضي المستوية السطح
  • الأراضي الثقيلة المتماسكة

وتتميز الزراعة العفير بما يلي

  • توفير قدر من التقاوي يبلغ نحو 10 كجم للفدان عن الزراعة الحراثي
  • نقص نسبة الإصابة بمرض التفحم
  • العفير بدار

بعد تجهيز الأراضي للزراعة تبذر التقاوي في اتجاهين متباعدين لضمان انتظام توزيع الحبوب في الأرض ، وفي الأرض الناعمة تبذر التقاوي بعد الحرثة الأخيرة ثم تزحف الأرض لتغطية التقاوي وتسوية سطح الأرض ، وفي الأرض الخشنة تبذر الحبوب بعد التزحيف ثم ثم تغطى الحبوب بلوح خفيف ثم تقسم الأرض إلى أحواض ثم تلف القني والبتون ثم تروى الأحواض .

  1. العفير والبذر بآلة التسطير

توضع الحبوب بآلة التسطير بعد تقسيم الأرض إلى شرائح على عمق من 2 – 4 سم وعلى أبعاد 2-3 سم بين الحبوب وبعضها بالسطر ، وعلى أبعاد 15 سم بين السطر والآخر وهذه الطريقة رغم عما تتميز به غير شائعة الانتشار لعدم توافر أدوات التسطير .

  1. العفير على خطوط القطن

_-طريقة__ محدودة الاتباع في بعض مناطق محافظتي الدقهلية والبحيرة ولا ينصح باتباعها ، وتتلخص هذه الطريقة في تقليع أحطاب القطن ثم تسليك الخطوط ثم تقام الجور بالمناقر أو الأوتاد على جانبي الخط وعلى مسافة 1.5 سم بين الجور وبعضها ثم توضع الحبوبثم تروى الأرض .

زراعة القمح

  1. العفير تحت الذرة

تتبع هذه الطريقة عند تأخير كسر الذرة الشامية ولا ينصح باتباع هذه الطريقة لزيادة كمية التقاوي ولنقص كمية المحصول لعدم إمكان خدمة الأرض جيدا في هذه الطريقة . ثانيا : الزراعة الحراثي : يقصد بالزراعة الحراثي وضع التقاوي الجافة أو المبللة بالماء في الأرض المستحرثة أي المحتوية على رطوبة مقدارها 50 إلى 60 % من قدرة حفظ الأرض للماء ، وتفضل الزراعة الحراثي في الظروف التالية

  • الأراضي الثقيلة
  • الراضي غير مستوية السطح
  • الأراضي الكثيرة الحشائش
  • الأراضي الخالية من الأملاح
  • الزراعة في الميعاد المناسب

يؤخذ على الزراعة الحراثي ما يلي

  • زيادة كمية التقاوي عن الزراعة العفير بمقدار 10 إلى 25 كجم للفدان
  • عدم انتظام ظهور النباتات فوق سطح الأرض
  • تأخير الانبات عن الزراعة العفير
  • انخفاض نسبة الانبات في الأراضي المحتوية على نسبة مرتفعة نوعا من الأملاح وتتعدد طرق الزراعة الحراثي وأهمها
  • الحراثي بدار زراعة القمح

تروى الأرض رية كدابة بعد حصاد المحصول السابق تحرث ثم تبذر الحبوب على الأرض وتزحف وتقسم ثم تلف القني والبتون .

زراعة القمح

  1. الحراثي تلقيط زراعة القمح

يفيد اتباع هذه الطرية عند اتباع الزراعة الحراثي في ظروف جفاف الأرض نوعا عند استحراثها إذ تستقر الحبوب في هذه الطرية على عمق أكبر نوعا حيث تزداد نسبة الرطوبة الأرضية وفي هذه الطريقة تروى الأرض رية كدابة بعد حصاد المحصول السابق ثم تبذر الحبوب تلقيطا خلف المحراث ثم تزحف الأرض ثم تقام القني والبتون ثم تلف .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *