كيفية زراعة اليقطين

مقدمة

أوّل خطوة يجب الأخذ بها بعين الاعتبار عند زراعة اليقطين هي اختيار البذور الجيدة، وإذا تم تخزين بذور اليقطين بشكل صحيح؛ فإنها يمكن أن تستمر لعدة سنوات، حتى أنها قد تصل إلى 50 سنة، ولكن إذا كنت ترغب في نسبة إنبات عالية، والحصول على نباتات صحية وحيوية، يجب أن تختار البذور الطازجة، وليست البذور العامة التي توجد في بعض الأحيان في المتاجر الكبرى أو في الصيدليات.
إذا كان المناخ مناسب لموسم نمو اليقطين، يمكنك باختصار أن تبدأ بزرع البذور الخاصة بك، أو بإمكانك شراء شتلات بدلاً من زراعة البذور، ولكن عليك التأكد من أن الشتلة ذات نوعية جيدة، وهذا سيوفر عليك الجهد والوقت لزرع البذور، إلا أنه سيكلفك مالاً أكثر.
الخطوة الثانية: هي اختيار منطقة لزراعة القرع “اليقطين” الخاص بك، تحتاج أولاً إلى اختيار أحد الأماكن الواسعة والتي تدخلها أشعة الشمس بالكامل؛ لأن نبتة اليقطين طويلة جداً، وتصل عادة (20 – 30 قدماً) وتحتاج مجال للنمو، ولكن هذا لا يشترط أن يكون لديك ساحة كبيرة أو مزرعة، ويكفي أن يكون لديك سرير طويل لم تعد بحاجته في المنزل، أو مرآب لتصليح السيارات، وهذا يمكن أن يكون المكان المثالي لزراعة اليقطين. يحتاج موقعك أيضاً أن يكون ذو صرف جيد؛ لأن المياه خلال موسم الأمطار تتركز في قاع التربة إلى جانب المرأب الخاص بك، وهذا لن يكون مكاناً جيداً لزراعة القرع.
إذا تم استخدام التربة الخاصة بك في الماضي لزراعة الزهور وحديقة نباتية، وبعد ذلك قررت استغلالها لزراعة بذور أو شتلات اليقطين؛ فإنّها سوف تكون مناسبة جداً لذلك، ولا مانع لاستخدام السماد لها بشكل علاجي أو جمالي.

 

 

 

%d9%83%d9%8a%d9%81%d9%8a%d8%a9_%d8%b2%d8%b1%d8%a7%d8%b9%d8%a9_%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%8a%d9%88%d9%8a

ومن المهم أيضاً عند اختيار المكان الذي تنوي فيه زراعة اليقطين أن تحصل على قدراً من الرياح، ولكن الرياح يمكن أن تكون قوية جداً على أوراق اليقطين والكروم، ولكي نعالج هذه المسألة علينا التقليل من كمية الرياح وقوتها بعمل مصد هوائية من الخشب، حتى أن ذلك يجعل نبتة اليقطين تنمو في نفس اتجاه الريح، ويمكنك أيضاً وضع قماش الظل حول النبات أو وضع سياج مؤقت للمساعدة في حماية اليقطين.
القرع أو ما يُسمّى “اليقطين”، هو إحدى النباتات الحساسة جداً من الصقيع، لذا يتوجب عليك الانتظار للأيام التي تصل حرارتها لمعدل معقول لاجتياز فترة الصقيع. عموماً زراعة جميع أصناف اليقطين تبدأ بالأسبوع الأول من شهر يونيو، ويختلف ذلك حسب الموقع الجغرافي، فمثلاً لو اعتمدنا على مكان وجودك في بلاد الشام، يمكنك زرع اليقطين عادة ما بين أواخر شهر مايو وأوائل يونيو، وإذا تأخرت لأواخر يونيو، فإنّ أصناف اليقطين الكبيرة لا تكون ناضجة في الوقت المناسب، وربما يكون المحصول معطوباً من قبل صقيع الخريف.
معظم أصناف اليقطين تستغرق ما بين 85- 125 يوماً لتنضج، إذا كنت ترغب في الحصول على القرع في1 أكتوبر مثلاً، عد إلى الوراء لتحديد موعد الزرع.

كيفية زراعة اليقطين

إن زرع بذور اليقطين تتم على عمق 1 – 2 بوصة، بشكل لا يعيق وصولها إلى السطح في النهاية، لأن نبات اليقطين ذو قوة كافية لإيجاد طريقه إلى السطح في 7 – 10 أيام، يجب أن تنبت البذور إلى سطح التربة لتشكل البراعم، وهذا هو الوقت المناسب لإضافة السماد حول التربة؛ لأن السماد سوف يساعد على إبقاء الأعشاب أسفل البراعم، وسيساعد التربة على الاحتفاظ بالرطوبة.

كيفية ري المياه

حوالي 80-90٪ من القرع يحتوي على المياه، لذلك فإنها تحتاج كثيراً من الماء لنموها، وطالما أن رطوبة التربة جيدة، والنباتات تبدو يانعة، فإنها تترك وحدها، ولكن عندما تبدأ التربة في الجفاف، أو يكون المحصول غير يانع، فيتوجب عليك سقي التربة وبكثرة لتصل إلى العمق.
ومن المهم أن لا تصل المياه إلى الأوراق، ويكون سقي الماء في الصباح بدلاً من وقت متأخر في المساء، وذلك للمساعدة في درء الأمراض الفطرية، وعندما يبدأ اليقطين بالتحويل إلى اللون البرتقالي، عليك التقليل تدريجياً من كمية مياه الري، ويتعين عليك قطع المياه قبل الحصاد بمدة 7-10 أيام.

المرض

جانب آخر مهم عند السقي هو عدم وضع المياه مباشرة على أوراق النبات، لأن جميع القرع عرضة لمرض فطري يسمى البياض الدقيقي، البياض الدقيقي تبدو فيه أوراق اليقطين كأنها مغبرة أو مرشوشة بودرة، وهذا المرض يجعل الأوراق تذبل وتموت تدريجياً، وفي بعض الأحيان يموت المحصول بأكمله نتيجة لذلك.

بعض المناطق في العالم لديها أيضاً مشكلة مع العفن الناعم، الذي يظهر أولاً على شكل بقع خضراء أو صفراء على الأوراق، ويكون الجزء السفلي من الأوراق رمادي، وهذه البقع تتحول إلى اللون الأسود ومن ثم تموت.

وجود بيئة رطبة دافئة تشجع نمو العفن الفطري، لذا تجنب وضع المياه على الأوراق، وعليك سقي نبات اليقطين في الصباح بدلاً من وقت متأخر في المساء، بذلك يمكنك أن تساعد في درء هذا المرض الذي يمكن أن يقتل المحصول أو يؤثر على نوعية المحاصيل والإنتاج.

إذا كنت تواجه واحد من هذه الأمراض الفطرية، هناك العديد من المنتجات العضوية المختلفة التي يمكنك استخدامها، وتوخي الحذر من استخدام صودا الخبز أو العلاجات المنزلية الأخرى، لأنها غير صحيحة، ويمكنها أن تضر أكثر مما تنفع.

الآفات التي قد تصيب اليقطين

لدينا أربعة آفات رئيسية قد تُهدد محصول اليقطين: الخنافس الخضراء، الخنافس ذات الأربعة خطوط، البق، المن.

الخنافس الخضراء

فهي جريئة جداً، يمكن أن تكون غزيرة جداً، وتفعل الكثير من الضرر في فترة قصيرة من الزمن.

الخنافس ذات الأربعة خطوط

هي أكثر خجلاً من سابقتها، واسمها يأتي من الخطوط المتوازية الصغيرة على ظهورها، قد لا تدرك في البداية أن يكون المحصول مصاب بها، تميل إلى التجمع حول الجذعية من النباتات، وتأكل الأنسجة النباتية، ويمكن أن تقتل النباتات الصغيرة.

البق

البق هي أكبر بكثير من الخنافس، تبدو وكأنّها ترتدي المدرعات، ولها شكل الدرع على ظهورها، وهي عادة ما تكون بلون رمادي أسود مع حواف برتقالية، ويمكن أن تختبئ بسرعة وتختفي.

المن

من الآفات التي تتسلل بهدوء، ففي لحظه قد تغزو المحصول ويصبح من الصعب السيطرة عليه، تتمركز آلاف من هذه الحشرات الصغيرة على النسغ من الجانب الخلفي من الأوراق، ويمكن أن تلحق الكثير من الأضرار في أزهار الإناث، وبالتالي تهلك الثمرة الناشئة.

علاج الآفات

لمواجهة هذه الآفات عليك الحفاظ على خطوط السياج نظيفة وقص الأعشاب باستمرار، أو القيام بزراعة صفوف من عباد الشمس لجذب هذه الحشرات؛ لأن الخنافس تنجذب نحو عباد الشمس الصفراء، وبذلك لن ترى الكثير من الأضرار بمحصول اليقطين.
قد تضطر إلى اللجوء إلى المبيدات، إذا كنت بحاجة إلى رش القرع فعليك محاولة القيام بذلك في وقت مبكر من المساء بعد أن يرحل النحل إلى خلاياه؛ لأن النحل مهمتها نقل حبوب اللقاح إلى الأزهار وهي متفتحة في النهار، وبالتالي فإن النحل لن يأتي للتلقيح إذا رشت الأوراق في الصباح، وهذا سيعيق عملية التلقيح.

أنثى زهر اليقطين

عندما تفتح زهرة اليقطين الأنثوية، وهذا يتوقف على الأحوال الجوية، فقد تكون مفتوحة لبضع ساعات، فإذا لم تلقح حينها بواسطة حبوب اللقاح الذكري التي تصلها عن طريق النحل؛ فإنها سوف تسقط وتموت لأنها غير مخصبة.

الأعشاب

إذا كان وجود الأعشاب بشكل قليل فهذه لا تعد مشكلة، ولكن إذا كانت الأعشاب كبيرة وكثيرة، فإنها تشكل تهديد على محصول اليقطين، لأنها تستنفذ المياه والمواد الغذائية الموجودة بالتربة، وأيضاً وجود الأعشاب قد يكون سبب رئيسي للأمراض التي قد تصيب محصول اليقطين.
يمكنك وضع السماد حول محصول اليقطين، وذلك للحد من الأعشاب الضارة، ولكن عليك التأكد من نوعية السماد بأنه ذا جودة عالية، أما إذا كان لديك الكثير من الأعشاب الضارة، فقد حان الوقت لتجريفها.

الحصاد

هناك مؤشرات كثيرة تدلك على أن اليقطين أصبح على استعداد لموسم الحصاد، فينبغي أن تكون ثمرة اليقطين متحدة الشكل البيضاوي أو الدائري. إذا بدأ المحصول بالتأرجح ذهاباً وإياباً فهذه إشارة أخرى، أحياناً الجذع يبدأ بالتصلب ويصبح جاف، فهذه إشارة أيضاً على نضج المحصول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *