اليقطين
اليقطين

أهم فوائد اليقطين حسب الدراسات العلمية الحديثة

شجرة اليقطين تعني هنا نوع من انواع شجر القرع ولكن ذي اللون الأخضر .حيث قال المفسرون ومنهم مقاتل بن حيان كان سيدنا يونس عليه السلام يستظل بها ويشرب من مائها حتى اشتد جسمه ولحمه ونبت له شعره ونام بعد ذلك وصحي فلقي الشجرة قد نشفت وجفت فبكى وحزن لها وعندها ارسل الله له سيدنا جبريل عليه السلام يقول له ( أتحزن على شجرة ولا تحزن على مائة ألف من أمتك وقد أسلموا وتابوا).

اليقطين
اليقطين

وهو نبات عشبي اخضر اللون ذو ورق كبير ويستعمل منه الثمار والأوراق وهو نبات يزرع على مدار العام ويزرع في الدول العربية ويبدأ انتاجه بعد خمسين يوم من زراعته أثبتت الأبحاث أن تناول منتجات القرع يُرجع غدة البروستات إلى حجمها الطبيعي، وتختفي كافة الأعراض وتنتظم عملية التبول.  كذلك فإن استعمال منتجات القرع يقلل من كمية دليل سرطان البروستات “PSA” إلى الحد الطبيعي. والقرع فاتح للشهوة الجنسية: لأن بذور القرع تعمل على زيادة قدرة الإخصاب. خصوصاً عند سحقها وخلطها مع بذور الشمام وبذور الخيار.

فوائد نبات اليقطين : 

  • يحتوي على الكثير من الماء الضروري للجسم وبناء الجسم .
  • يوجد به كميةً كبيرة من الكربوهيدرات الضرورية لجسم الإنسان .
  • مليون رائع للمعدة ويمنع الأكتئام .
  • مضاد قوي للأكسدة ويمنع تشكل مرض السررطان بكافة اشكاله .
  • يمنع وجود اليرقان وبعمل تنشيط للكبد .
  • وعند اكله يزل الصداع وخصوصاً الصداع النفسي .
  • وهو مهديء جيد ورائع للأعصاب .
  • يعمل كمدر للبول ويقوم بتفتيت الحصى و ويزيل التهابات الكلى وهو منشط قوي للكلى .
  • مفيد جداً لمرض القولون وهو مهديء له .
  • يمنع العطش ويزل الحمى وارتفاع درجة الحرارة .
  • رائع جداً لمرض السعال والتهابات المجاري التنفسية .
  • يكافح وجع الاسنان ويغذي اللثة ويحافظ عليها .
  • يقوم بذر هذا النيات بطرد الدود وخصوصاً الدودة التي تسمى الدودة الوحيدة .
  • يؤدي الى عدم جفاف العين وهو مفيد للنظر .
  • يعالج أمراض البروتستاتا .
  • يعالج أمراض الجهاز البولي .
  • استخدمت زهور اليقطين في معالجة الجروح .
  • ويستخد ورق اليقطين في معالجة الأمراض الجلدية .
  • يزيد الذكاء والحيوية لدى الإنسان .

وفي الطب قديماً وخصوصاً عند الفراعنة استخدموه في معالجة الكثير من الأمراض المستعصية لما لهذه النبتة من فوائد حباها الله بها عن باقي البناتات .وأثبت العلم الحديث أنّه لايوجد لليقطين آثار جانبية مضرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *