الإنفاق في المشاريع

 

أن إقامة أي مشروع و تشغيله يتطلب إنفاق مبالغ نقدية و يمكن التمييز بين نوعين من الإنفاق الذي تتطلبه المشروعات الاقتصادية لتنفيذه :-

  • الإنفاق الاستثماري و يشمل :-

  1. الإنفاق اللازم من أجل إقامة المشروع المقترح و بناءه بحيث يصبح جاهزا للتشغيل و الإنتاج و هذا ما يسمى بالاستثمار المبدئي .
  2. الإنفاق الذي يتطلبه المشروع بعد بدءه بالإنتاج من نفقات مختلفة .
  • الإنفاق الذي ستلزمه تشغيل المشروع سنة بعد سنة طوال العمر المقدر له و يسمى تكاليف التشغيل أما الموارد الذي يحققه المشروع المقترح فهي موارد سوف يحصل عليها مقابل بيع منتجاته أو مقابل خدمات يقدمها للغير خلال العمر المقدر له .

تعريف دراسة الجدوى الاقتصادية :-

تعرف دراسة الجدوى بأنها مجموعة من الأسس العلمية المستمدة من علم الاقتصاد و الإدارة و بحوت العمليات و التي تستخدم في تجميع البيانات و دراستها و تحليلها بهدف تقييم المشروعات الاستثمارية أو تحديد صلاحيتها من عدة جوانب قانونيا و تسويقيا وفنيا و ماليا و اجتماعيا عليه فأن دراسة الجدوى هي أسلوب علمي لتقدير احتمالات نجاح أو فشل مشروع معين أو فكرة استثمارية أو قرار استثماري قبل التنفيذ الفعلي و ذالك في ضوء قدرة المشروع أو القرار الاستثماري على تحقيق أهداف معينة للمستثمر و للمجتمع ككل .

مراحل دراسة الجدوى الاقتصادية  :-

تتضمن دراسة الجدوى للمشروع الاستثماري عدد من المراحل المتتابعة تقوم على تقييم فكرته و تحديد مدى صلاحية هذه الفكرة و تتلخص المراحل في ما يلي :-

  1. تحديد هدف الدراسة
  2. الدراسة التمهيدية للجدوى
  3. الدراسة التفصيلية للمشروع
  4. تقييم المشروع
  5. تنفيذ المشروع

 

الدراسة التمهيدية للجدوى :-

تهدف الدراسة إلى تحديد دقيق و تفصيلي للوضع الاقتصادي العام للدولة المعنية و أهمية القطاع الذي ينتمي إليه المشروع ,

   وأهم العناصر الذي تشتمل عليها دراسة الوضع الاقتصادي العام للدولة

  1. حجم السكان في الدولة المعنية و معدل النمو و متوسط دخل الفرد .
  2. قوة العمل و توزيعه الجغرافي و القطاعي .
  3. الموارد الطبيعية و الاحتياط المتاح .
  4. الناتج المحلي و الإجمالي و توزيعاتها القطاعية
  5. تراكم الديون الخارجية و أعباء خدمة الدين .
  6. بيان أهمية القطاع الصناعي في الهيكل التركيبي الاقتصادي الوطني
  7. بيان المشروعات المنفذة و التي هي قيد التنفيذ ذات العلاقة بأهداف المشروع

 

في الواقع تحرص الدراسة التمهيدية في تقريرها على إعطاء إجابات واضحة على التساؤلات التالية

  1. ما مدى احتمال لنجاح المشروع على القيام بالدراسة التفصيلية ؟
  2. ما هي الجوانب التي تحتاج إلى مزيد من الجهد عند إعداد الدراسة التفصيلية ؟
  3. ما التكلفة المتوقعة للدراسة التفصيلية ؟

 

الدراسة التفصيلية للمشروع :-

تبدأ بعمل دراسة للجدوى القانونية و البيئية و دراسة الجدوى التسويقية و دراسة الجدوى الفنية و الهندسية ثم دراسة الجدوى المالية و التجارية و أخيرا دراسة الجدوى الاجتماعية .

إذا كانت هذه الدراسات ايجابية يتم وضع قيمة لدرجة ايجابية هذه الفرصة الاستثمارية باستخدام احد المعايير المتعارف عليها لتقييم إجراءات الإنشاء و التأسيس و تشمل الدراسة التفصيلية ما يلي :-

  1. دراسة قانونية .
  2. دراسة تسويقية .
  3. دراسة فنية و هندسية وتشمل الأتي :-
  • تقييم المشروع .
  • اتخاذ القرار .
  • الإنشاء و التأسيس .
  • تجارب التشغيل .
  • التشغيل الفعلي .
  1. دراسة مالية .
  2. دراسة اجتماعية .

دراسة الجدوى التسويقية

–  دراسة السوق :- هي عملية جمع و فرز و تحليل المعلومات المتعلقة بالمنتجات والأسواق  والزبائن والشركات المنافسة و العمليات التجارية المختلفة .

تستخدم دراسة السوق عندما ترى الشركة أن هناك فرصة أمامها بالسوق المحلية أو الخارجية مما يجعلها بحاجة إلى بناء قاعدة معرفية صلبة تبني عليها قراراتها الإستراتيجية ويمكن استخدام دراسة السوق للأغراض التالية

  1. التعرف على الاحتياجات الحالية للسوق .
  2. تقييم مدى الحاجة إلى منتجات جديدة  .
  3. تحديد سياسة التسويق و التسعير .
  4. اختيار مواقع المعامل و المستودعات .
  5. القيام بعمليات التوسع .
  6. تقديم التأييد و الدعم للأفكار الجديدة .

في الدول النامية لا تأخذ دراسة الجدوى التسويقية في عين الاعتبار للأسباب التالية

  1. الاعتقاد السائد بين المخططين في هذه الدول أن المشاكل الأساسية التي تواجه عمليات التنمية تتمثل في المشاكل الإنتاجية و التمويلية و ليس مشاكل التسويق و سبب دالك يعود إلى مستويات التنمية .
  2. عدم وجود استقرار سياسي مما يؤدي إلى ركود اقتصادي و كساد حركة السوق .
  3. عدم توافر الخبرات التسويقية اللازمة لأجراء مثل هده الدراسة .
  4. عدم توافر البيانات و المعلومات اللازمة لأجراء مثل هده الدراسة .
  5. عدم توافر الأدوات و الأجهزة المساعدة التي تتطلبها الدراسة التسويقية
  6. ضعف الوعي التسويقي وإهمال رغبة المستهلك .

 

 

  الجدوى الفنية و الهندسية للمشاريع الهندسية :

 

يمكن تعريف الدراسة الفنية و الهندسية للمشاريع الهندسية بأنها تلك الدراسة المتعلقة بتحديد مدى قابلية المشروع موضع الدراسة للتنفيذ من عدمه .

بالإضافة إلى الحصول على المعلومات الخاصة بكل من الإنفاق الرأسمالي (تكلفة الأرض – المباني – المعدات ) و الإنفاق الجاري كما تؤدي عدم الدقة في أعداد الدراسات الفنية و الهندسية إلى الوصول إلى تقديرات غير سليمة للتكاليف الرأسمالية و التجارية مما يؤدي إلى سوء تقدير حجم الاستثمار و بالتالي إلى احتمال وقوع المشروع في مشاكل مالية سواء أكانت في التمويل أو السيولة , و يقوم بأجراء هذه الدراسة الفنيون و الخبراء الدين تمكنهم تخصصاتهم من الحكم على صلاحية مختلف الجوانب الفنية اللازمة لإنشاء المشروع.

تشمل الدراسة الفنية عدة مواضيع متشعبة ليتمكن القائم بدراسة الجدوى من إعداد تصور نهائي للنتائج التي يمكن عن طريقها الحكم على مدى توافر عوامل نجاح المشروع .

الدراسة الفنية و الهندسية تغطي المجالات التالية :-

  1. تقدير حجم المشروع أو طاقة المشروع الإنتاجية حيت إن هناك ارتباط بين حجم المشروع وطاقته الإنتاجية من حيت أنهما يعبران عن شيء واحد و المتمثل في حجم الوحدات التي يمكن إنتاجها خلال فترة زمنية إنتاجية محددة و المعبرة عن العمر الافتراضي للمشروع الذي هو موضوع الدراسة و من الأمور الهامة عند تحديد حجم المشروع الذي يدرس جدواه الاقتصادية وضع أحجام متفاوتة للطاقة الإنتاجية لتوفير المرونة الكافية للمشروع ولدراسة أي زيادة أو خفض الإنتاج على إجمالي التكاليف وبالتالي يعتمد حجم المشروع على ما يلي :-
  2. مدى توفر الخامات و الأيدي العاملة و الخدمات المختلفة
  3. مدى تشتت الطلب أو تركيزه على منتجات المشروع
  4. الحجم الاقتصادي للعمليات الإنتاجية
  • اختيار موقع المشروع

يعتبر اختيار موقع المشروع من القرارات الهامة المكونة لأحد الأركان الأساسية لدراسة الجدوى لأي مشروع

وذالك لما يترتب عليه من نتائج يمتد تأثيرها لفترة طويلة من الزمن ويلزم لدراسة تحديد الموقع ما يلي

  1. دراسة الدولة في توطن المشروعات
  2. تكاليف النقل
  3. مصادر العمالة
  4. تكاليف التأسيس و التشغيل
  5. توافر المشروعات التي يمكن الاستفادة منها و كذالك المرافق و الخدمات المتاحة

أن وضع المشروع مكان معين بذاته يعني وببساطة شديدة وضع  استثمارات ضخمة و تكاليف كبيرة منها الملموس وغير الملموس ,حيت نعني بالملموس تلك التكاليف المرتبطة بكل من (الأرض .الإيجار أو شراء المباني . نقل المواد الخام . الطاقة المحركة . تكاليف العمل . الضرائب)

ونعني بالتكاليف غير الملموسة تلك التكاليف التي تتصل في كل من التأثير التبادلي بين البيئة المحيطة و المشروع – المناخ الاستثماري في المكان المختار – ضروف المنافسة على العمل – القوانين المحلية و الإقليمية  .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *