مشاتل الأوعية الخاصة الصوانى الأصص الورقية

مشاتل الأوعية الخاصة الصوانى الأصص الورقية

مشاتل الاوعية
مشاتل الاوعية

على الرغم من استخدام المشاتل الأرضية على نطاق واسع فى إنتاج الشتلات إلا أنه انتشرت فى الآونة الأخيرة إنتاج الشتلات داخل أوعية خاصة مثل :- أصص البيت ، صوانى الفوم ،  والأصص الورقية والصوانى البلاستيك وغيرهم من الأوعية الأخرى وعموماً كلها تملئ بمخلوط من مواد مختلفة يطلق عليها أسم بيئات نمو، وذلك فى حالة الهجن مثل هجن الطماطم، البطيخ ، الخيار……الخ ، لإرتفاع أسعار البذور.

إنتاج الشتلات باستخدام مشاتل الاوعية:-

 1- المحافظة الكاملة على المجموع الجذرى وتأمين إنتاج شتلات خالية إلى حد كبير من أمراض الجذور .

2- إنتاج شتلات بصلايا تتحمل الشتل فى الأراضى الرملية، ولها قدرة أكبر على تحمل التقلبات الجوية.

3- إمكانية شتل محاصيل مثل البطيخ، والخيار، والكانتلوب كان من المستحيل شتلها عند زراعتها فى مشاتل حقلية.

الخصائص التى يجب توافرها فى بيئة النمو :-

1-  أن تكون جيدة المسامية، والتهوية، والصرف، بحيث تسمح بالتبادل الغازى بين الجذور والوسط المحيط.

2- تعمل كمخزن يمد النبات بالعناصر الغذائية التى يحتاجها أثناء نموه.

3- القدرة على الاحتفاظ بالماء.

4- ذات وزن نوعى منخفض (خفيفة الوزن)، وأن تكون ثابتة الحجم لا تتغير بفعل الرطوبة والجفاف .

5- أن تكون جيدة التماسك بحيث تعمل كدعامة للنبات.

6- أن تكون درجة الحموضة مناسبة لإنبات البذور ، ونمو النبات يتراوح ما بين   7:6.5

 من الصعب الحصول على بيئة تحتوى على كل الصفات السابقة، ولكن تتوفر هذه الخصائص إلى حد كبير فى بعض البيئات، مثل:

مشاتل الاوعية البيت موس-Peat moss : –

  مادة عضوية، يتكون تحت ظروف المستنقعات الباردة بنمو نباتات خاصة ، وتنمو هذه النباتات بكثافة عالية، وبعد نمو هذه النباتات فإنها تموت، ولكنها لا تتحلل كيميائياً ويبقى تركيبها الكيميائى كما هو. ومعظم التغيرات التى تحدث بها تكون فيزيائية، نتيجة تجمد النباتات وتفككها. ولونه يتراوح بين بنى فاتح المصفر إلى البنى المسود. ومنها عدة أنواع، وله معظم الخصائص السابقة.

الخصائص العامة المميزة للبيت :-

1- يزن 60 – 70كجم/م3

2- نسبة الفراغات به نحو 95% من حجمه.

3- يحتوى على 1 – 2% رماد.

4- يمكن أن يحتفظ برطوبة تبلغ 15 ضعف وزنه.

5- تفاعله حامضى، حيث تصل درجة حموضته إلى 3.5

6- تقدر سعته التبادلية الكاتيونيه بنحو 150 مللى مكافئ/100جم عند تعديل درجة حموضته الى 7

7- ليس له أهمية تذكر فى تغذية النبات، لأن محتواه من العناصر الغذائية ضعيف للغاية.

ويوجد البيت موس فى بالات من البلاستيك حجمها بين 300 : 500 لتر. أو فى شكل مكعبات .

الفرميكيوليت :- Vermiculit

تتركب الخامة الأصلية من معدنين هما الفيرميكيوليت ، والبيوتيت ،  عند تسخين الخامة الأصلية إلى نحو 1094°م يتحول الماء إلى بخار، مما يزيد من حجم المادة الأصلية إلى 12 – 15 ضعف حجمها. ويصبح مسامياً، والناتج يكون معقماً، وخفيف الوزن . ويتميز بمعظم الخصائص السابق ذكرها لبيئة النمو.

 الخصائص العامة المميزة للفيرميكيوليت مشاتل الاوعية :-

1- حامضى قليلاً أو متعادل فى الفرميكيوليت الأمريكى وقلوى فى الأفريقى حيث تصل درجة الحموضة الى 9

2- تقدر سعته التبادلية الكاتيونيه بنحو  19 – 22.5مللى مكافئ / 100جم2 .

3- له القدرة على امتصاص الماء بما يعادل 5 – 8 مرات من وزنه الجاف .

4- يحتوى على كميات كبيرة ميسرة من الماغنسيوم والبوتاسيوم تكفى لاحتياج النبات، أما محتواه من الكالسيوم فيكفى النبات فى بداية نموه فقط .

5- يزن 75 – 200جم / م3 .

6- معقم .

7- يكون فى شكل رقائق تحتفظ بكميات كبيرة من الماء والعناصر الغذائية للنبات.

مشاتل الاوعية البيرليت Perlite3

عبارة عن حجر بركانى أساسه السليكا، وذو لون أبيض رمادى يتم طحن الخام وتحللها ثم تسخن فى أفران إلى حرارة 760°م؛ حيث تتحول حينئذ كميات الماء القليلة التى توجد فيه إلى بخار ماء مما يؤدى إلى تمدد الحبيبات إلى أن تصبح إسفنجية وخفيفة الوزن جداّ لاحتوائها على جيوب هوائية كثيرة متغلغلة، يتراوح قطر حبيبات البرليت المستخدمة للأغراض البستانية من 1.6 – 3مم .

ويعد البرليت بديلاً جيداً للتهوية وهو يتميز عن الرمل بخفة وزنه حيث :-

1- يزن الـمتر المكعب (م3) من البرليت حوالى 100جم، مقابل 1850كجم من الرمل، ولكن بالطبع أكثر تكلفة من الرمل.

2- لا يحتوى على أية عناصر معدنية ميسرة لامتصاص النبات.

3- يلتصق الماء بسطح البرليت ولكنه لا يتشربه.

4- درجة الحموضة له متعادلة حيث تكون من 6 – 8، وليس له أية سعة تبادلية كاتيونية .

 تجهيز الصوانى وخلطة الزراعة

صوانى الشتل :-

هناك أنواع كثيرة من الصوانى فمنها الصوانى البلاستيك ، وصوانى الفوم المضغوط ، وتستخدم صوانى الفوم المضغوط فى مصر بكثرة فى انتاج شتلات الخضر ومنها أحجام مختلفة ، فمنها الصوانى ذات 84 عين والتى تستخدم غالبا لإنتاج شتلات القرعيات ذات المجموع الخضرى الكبير ، والنوع  الثانى هى الصوانى ذات ال 209 عين ، والتى تستخدم فى انتاج الشتلات ذات المجموع الخضرى الصغير مثل الطماطم والفلفل .

تجهيز الصوانى :-

إذا كانت الصوانى جديدة يتم سلتنتها بشريط لاصق على حواف الصينية وذلك لحماية حوافها من الكسر هذا بالإضافة الى كتابة اسم الصنف وتاريخ الزراعة عليها .

أما إذا كانت الصوانى مستعملة يتم غسلها من الأتربة ، ثم تطهيرها بغمسها فى محلول الثورمالين التجارى 40% بحوالى 10 سم/لتر ، أو كلوركس بحوالى 30سم/لتر ماء ، وتركها لتجف .

مخلوط بيئة الزراعة :-

تتكون بيئة الزراعة من :-

خلطة من البيت موس + فيرميوكيوليت . ويتم الخلط بينهما بنسبة 1:1 حجما ، فعند استخدام بالات من البيت موس بحجم 300 لتر يوضع لها 6 شكائر من الفيرميو كيوليت حجم الشكارة الواحدة 50 لتر.

كما يضاف 300 جم سوبر فوسفات + 200  جم سلفات بوتاسيوم + 50 جم سلفات مغنسيوم + 75 جم مطهر فطرى + 20جم حديد + 20جم الزنك + 20جم منجنيز + 3:2.5 بودرة بلاط كربونات كالسيوم .

طريقة الخلط الآلى :-

نخلط البيئة بوضعها فى ماكينة خلط خاصة بذلك وتفرغ بداخلها بالات البيت موس ثم تفرغ شكائر الفيرميوكيوليت وتقلب جيدا فى ماكينة الخلط ، وأثناء ذلك يتم وضع بودرة البلاط – كربونات الكالسيوم –  لتعديل درجة الحموضة الخاصة بالبيئة ، ثم يلى ذلك وضع كميات الأسمدة والمطهر الفطرىالسابق ذكرها فى إناء – جردل – بحيث يتم تحديد كميات الأسمدة بواسطة معيار ثابت ، وليس هناك ضرورة لوزن الأسمدة كلما أريد عمل خلطة جديدة .

ثم يتم وضع الماء على هذه الخلطة وتذاب جيدا بالعصا ، ثم نصب هذه الخلطة على البيئة أثناء الخلط الميكانيكى مع ضرورة اضافة المياه باستمرار حتى يتشبع المخلوط بكمية مناسبة من الرطوبة تعرف بملئ قبضة اليد من المخلوط والضغط عليها فينساب الماء من بين الأصابع بسهولة .

وبعد تمام التجانس تفرغ الخلطة من ماكينة الخلط وتعبأ فى شكائر البيت الفارغة .

الخلط اليدوى :-

يتم الخلط كأمراً عادياً ويراعى فيها ما تم فى طريقة الخلط الآلى .

وقد تستخدم الخلطة بملئ الصوانى مباشرة بعد ذلك ، ولكن من الأفضل بعد الخلط أن تلف الخلطة فى بالبلاستيك وتترك لمدة يوم كامل ثم يرفع الغطاء ويعاد تقليبها مرة أخرى لزيادة التجانس .

تعبئة وزراعة الصوانى :-

تعبأ الصوانى بالخلطة السابق ذكرها مع مراعاة عدم الضغط علي الخلطة فى الصوانى ويكتفى بالمسح براحة اليد لتسوية الخلطة ، مع مراعاة دك الصينية لضمان ملئ العيون بالخلطة ، ثم يلى ذلك مسح الصينية من أعلى وتكون بذلك جاهزة للزراعة .

 ثم تأتى مرحلة عمل البصمة ، وهى تعنى عمل تجاويف فى البيئة المعبئة فى الصينية لوضع البذور بها ، وعمل البصمة إما أن يكون يدوياً بإمرار أصابع اليد بخفه على عيون الصينية أو باستخدام البصامة .

زراعة البذور:-

يتم زراعة البذور الصغيرة بعلبة الزراعة مثل الطماطم والباذنجان والفلفل ، وهى إما مصنعة من البلاستيك أو المعدن . ولها حافة مدرجة من الداخل تقابل فتحة صغيرة لتحديد حجم خروج البذور منها، ثم يتم وضع البذور بداخل العلبة ويتم ضبط فتحتها على حسب حجم البذور ، ثم يتم الطرق على العلبة لنزول البذور منها ، ويجب أن توضع بذرة واحدة فقط فى كل عين من عيون الصينية ، وفى حالة عدم توفر علبة الزراعة يتم زراعة البذور الصغيرة بواسطة طبق . أما البذور الكبيرة مثل بذور القرعيات فتزرع يدوياً ، وفى كل الأحوال يجب مراعاة أن تكون البذور فى منتصف العين .

تغطية الصوانى :-

بعد زراعة البذور يتم تغطيتها بطبقة خفيفة من الخلطة السابقة بواسطة غربال ن على الا يزيد سمك الغطاءعن حجم البذرة .

تفريد ورى الصوانى :-

ثم تفرد الصوانى ويكون التفريد إما على بلوكات من الطوب الأبيض أوعلى مناضد ، أما الرى فيكون إما باستخدام نظام الرى الضبابى misst أو باستخدام الدش بحيث يجب أن تكون فتحاته ضيقة جداً فيخرج منه الماء على شكل بخار أو رذاذ وفى كل الأحوال يراعى من الماء أسفل الوانى لضمان تشبع البيئة بالماء .

الكمر :-

بعد رى الصوانى نقوم بكمرها وذلك بوضعها على مكان مرتفع مثل بلوكات من الطوب الأبيض أو على مناضد معدنية أو خشبية ثم تغطى بغطاء من البلاستيك من أعلى ، ثم نوضع صوانى فارغة عليها من أعلى للمساعدة على حفظ الرطوبة والحرارة تحت الغطاء ، وقد توضع الصوانى فوق بعضها فوق مكان مرتفع عن سطح الأرض ، وتغطى بالبلاستيك ، ويردم على حواف الغطاء البلاستيكى بالتراب على أن توضع صينية فارغة من أعلى .

كشف الغطاء البلاستيكى :-

يكشف الغطاء البلاستيكى من على الصوانى للتأكد من تمام نموها وذلك بعد 4:3 يوم ، وبمجرد التنبيت يزال من عليها الغطاء البلاستيكى ، وإذا كانت الصوانى مكمورة فوق بعضها البعض تفرد على مناضد أو بلوكات من الطوب الأبيض .

عمليات رعاية الشتلات بعد الإنبات :-

يتم تعرية الصوانى من الغطاء البلاستيكى عند إنبات حوالى 10% من البذور ، حيث من المهم عدم ترك البلاستيك لمرحلة متقدمة من الإنبات حتى لا يؤدى ذلك إلى انحناء الشتلات بالدرجة التى لا تسمح لها بالعودة مرة أخرى الى نموها القائم الطبيعى .

الرى :-

قد تعطش الشتلات لمدة يوم أو يومين على حسب درجة الحرارة ، ولكن إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة ينم الرى الخفيف وذلك لآسراع إنبات البذور التى لم تنبت بعد . ثم يبدأ بعد ذلك ريها صباحاً مرة واحدة فى اليوم ، ويمنع الرى أثناء الظهيرة وذلك لتجنب الآضرار بالشتلات ، كما يراعى انتظام الرى وعدم الجفاف أو زيادة مياه الرى عن اللازم لأن ذلك يؤدى الى تسرب الخلطة من الثقوب السفلية للصوانى والإضرار بالشتلات ، ويتم الرى باستخدام الدش أوالرى الضبابى ، وفى حالة استخدام مؤقت للرى تايمر فيتم تشغيلة لمدة 15 ثانية كل 5 دقائق مع ملاحظة أنه عند اشتداد درجة الحرارة فى أحد الأيام وأدى ذلك الى جفاف الخلطة فيمكن إعطاء رية خفيفة عصراً ابتداء من الساعة الخامسة مساءً ، ولكن من المهم جداً أن تكون الرية خفيفة حتى لا تساعد على انتشار الفطر المسبب لمرض سقوط البادرات.

التسميد :-

ترش الشتلات بأى سماد ورقى بعد ثلاث أسابيع من الزراعة ، ويمكن إعادة الرش مرة أخرى إذا استلزم الأمر ذلك ، أو يتم إضافة خلطة تغذية وهى تشبة مكونات خلطة الزراعة ولكن بمضاعفة مكونات التسميد بها بحيث تكون كمية الماء بتلك الخلطة قليلة حتى تكون خفيفة أثناء هزها على على الصوانى وهى كالآتى (600 جم سوبر فوسفات + 400  جم سلفات بوتاسيوم + 100 جم سلفات مغنسيوم + 40جم حديد + 40جم الزنك + 40جم منجنيز ) ، وبعد تجهيز الخلطة تعبأ فى شكائر وتنقل الى الصوبة حيث يقوم العامل بهز الخلطة على الصوانى المرصوصة بواسطة غربال ، ثم يقوم عامل أخر ورائه مباشرة فيمسك بيده صينية فوم فارغة ويقوم بإمرارها على الشتلات لكى يزيل الخلطة المتبقية على الأوراق حتى لا تؤدى الى إحراقها ، على أن يتم الرى بعد هذه العملية مباشرة بحيث تكون رية غزيرة ، ولا تجرى هذه العملية إلا صباحاً ، ويمنع إجرائها عند الظهيرة .

الوقاية من الإصابة الفطرية والحشرية :-

ترش النباتات بإحدى المبيدات الفطرية بعد اسبوعين من الزراعة ، ويفضل المخلوط التالى فى حالة ظهور أعراض تساقط البادرات :-

( 1 جم ريزوليكس + 2 جم ريدوميل بلاس + 1 جم توكسين ) / لتر ماء . مع الأخذ فى الإعتبار الوقاية من الذبابة البيضاء ، أو فى حالة حدوث تسرب للذبابة فى الصوبة حسب البرنامج الموصى باتباعه يتم الرش بالمبيدات بعد ثلاث أسابيع من الزراعة .

التقسية :-

تجرى التقسية بغرض تهيئة الشتلات ونموها بالمشتل لتحمل الصدمة الناتجة عن عملية الشتل ، وأيضاً لتحمل الظروف البيئية الغير ملائمة التى قد تصادفها التى قد تصادفها بالمكان المستديم بعد الشتل . ففى الأشهر ذات درجات الحرارة المعتدلة تروى الشتلات كل 48 ساعة ، وذلك بعد ثلاث أسابيع من الزراعة ، ولكن يراعى فى حالة اشتداد الحرارة أن يتم الرى كل 24 ساعة صباحاً ، أما فى حالة الأشهر ذات درجات الحرارة المنخفضة فنقل كمية مياة الرى المعطاه يومياً ، كما يفضل رش الشتلات بمحلول سوبر فوسفات الكالسيوم قبل النقل الى الحقل المستديم بيومين وذلك عن طريق وضع 1 كيلو سوبر فوسفات فى إناء “جردل ” ثم تقلب جيداً ويترك لمدة 24 ساعة ثم يؤخذ المحلول الرائق ويكمل الى 100 لتر ماء ، وهذه العملية تعمل على تقوية الشتلات ومساعدتها على تحمل صدمة الشتل. وتكون الشتلات جاهزه بإذن الله للتسليم عند عمر 35:30 يوم من الزراعة ، كما يراعى أيضاً قبل الشتل مباشرة تغطيس الصوانى فى محلول من المبيدات الفطرية السابق ذكره ، وذلك للوقاية من الإصابة بالذبول الفيوزارى .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *