تملح التربة والعوامل المؤثر على ملوحة التربة

يقصد بملوحة التربة تركّز الأيونات الرئيسية الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكلور ، والكربونات والبيكربونات ، والسولفات والنترات في محلول التربة؛ ويعبَّر عنها، عادة، بالتوصيل الكهربائي وتصنف الترب، التي يزيد التوصيل الكهربائي بها على أنها ترب ملحية وإذا زاد التوصيل الكهربائي لمستخلصها على 4 مليسيمنز/سم وزادت نسبة الصوديوم المتبادل فيها على 15، فتصنف التربة على أنها ملحية صودية (ملحية قلوية). أما إذا لم يبلغ التوصيل الكهربائي لمستخلصها 4 مليسيمنز/سم، وازدادت نسبة الصوديوم المتبادل فيها على 15، فهي ترب غير ملحية صودية (غير ملحية قلوية)

 التربة
تعد قلونة التربة ( ازدياد نسبة كاتيون الصوديوم الأحادي الشحنة إلى الكاتيونات ثنائية الشحنة، في محلول التربة) من أهم الأخطار، التي تؤثر في قدرتها الإنتاجية، في المناطق الجافة، حيث يفوق معدل التبخر والنتح الإمكاني كمية التساقط السنوي؛ ويزداد هذا الخطر، عندما تروى المحاصيل بالمياه الجوفية، هامشية الجودة.
ونظراً إلى أهمية تملح التربة، وخاصة في العالم العربي، الواقع في المنطقة الصحراوية وشبه الصحراوية، فإن العوامل، التي تؤدي التملَّح ، وما ينجم عنه ستستعرَض بشيء من التفصيل.

عوامل تملّح التربة

تنقسم تملح التربة إلى عوامل طبيعية، وأخرى بشرية.

العوامل الطبيعية مثل :

1- التجوية الجيوكيماوية للمعادن الأولية
2- جيومورفولوجية المنطقة
3- الإرسابات الثانوية
4- معدلات التبخر والنتح
5- كمية الأشعة الشمسية القصيرة الموجة الساقطة على السطح
6- بعد الأرض عن الشمس
7- زاوية ميل أشعة الشمس
8- عدد ساعات سطوع الشمس
9- مدى توهين الغلاف الغازي للإشعاع الشمسي
10 – كمية الأشعة، الطويلة الموجة، المشعة من الغلاف الغازي
11- انعكاسية السطح وإشعاعيته
12- حرارة الهواء
13- الرطوبة النسبية للهواء
14- سرعة الرياح

2- العوامل البشرية :

1- الإدارة الرديئة لمشاريع الري
2- الري بمياه عالية الملوحة
تأثير الأملاح في النبات
يؤدي ازدياد تركّز الأملاح في منطقة جذور النبات في التربة، يؤثر في نموّه وإنتاجيته تأثيراً مباشراًو غير مباشر؛ بتأثير صودية المحلول المائي في الخصائص الفيزيائية للتربة.
– التأثير المباشر
يتأثر النبات تأثيراً مباشراً بنوعَين من التركّز الملحي: التركّز الكلي للأملاح الذائبة، وتركّز بعض الأملاح ذات الخاصية السمّية

– التأثير الغير مباشر

تؤثر أملاح التربة في النبات تأثيراً غير مباشر، بتحكمّها في الخصائص الفيزيائية للتربة؛ ما ينعكس على نمو النبات وإنتاجيته. وتعد صودية التربة، أو ارتفاع نسبة تركّز أيون الصوديوم، الأحادي الشحنة إلى تركّز أيونَي الكالسيوم والمغنيسيوم الثنائيَي الشحنة، في محلول التربة ـ ويبدأ تأثير الصودية عندما ترتفع، إلى حدٍّ معين، نسبة كاتيون الصوديوم إلى الكاتيونات ثنائية الشحنة في محلول التربة. ويتمثل تأثيرها في تفكك كتل التربةإلى كتل ثانوية أصغر؛ إضافة إلى تشتت معادن الطين، ثم رسوبها في مسامات التربة، وعلى السطح؛ ما يؤدي تصلب القشرة وانخفاض المسامية ونفاذيتها. وبما أن صلاحية التربة للزراعة، تعتمد اعتماداً كبيراً على قابليتها لتوصيل الماء والهواء ، وعلى خصائص كتلها، التي تتحكم في سهولة الحرث فإن زيادة صودية التربة، تشكل مشكلة رئيسية في الأراضي المروية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *